الأحد 23 يونيو 2024

بنتك طا١لق

موقع كل الايام

إمامي_و_منقذي 1
أحمد بحزن بنتك طالق يا عم حسن. 
حبيبه بسخرية في ستين داهيه. 
حسن پغضب أخرسي يا قليلة الأدب أنا معرفتش أربيكي يا خسارة عمري اللي راح عليكي. 
أحمد أنت راجل طيب يا عم حسن بس أنا مش حمل بنتك وعمايلها.
أحمد مشي وهي بتبصله بسخريه مش متأثرة أنها أتطلقت قبل فرحها بكام يوم أبوها بصلها بكسره وألم و زقعها وقعت الكرسي و سابها ودخل أوضته.
أخدت ريموت التليفزيون وقعدت تتفرج عليه وكأن مفيش حاجه حصلت لحد ما سمعت خبط علي الباب من برا قامت بملل وفتحت الباب ولقت صاحب والدها..
إبراهيم پخوف أبوكي كويس!! 
حبيبة بإستغراب ليه ماله!! 
إبراهيم بتعجب رن عليا بيقولي أنه تعبان.



إبراهيم دخل جوا بسرعه لحد اوضة صاحب عمره ولاقاه علي الأرض پيتألم قرب منه ورفعه علي سريره و سند ضهره علي السرير.
إبراهيم هطلب الإسعاف يا حسن أتنفس بالراحه..
إبراهيم طلب عربية الإسعاف اللي هتوصل بعد 5 دقايق لأن المستشفي قريبه من البيت..
حسن بتعب إبراهيم. 
إبراهيم بقلق متقلقش يا حسن هتبقي كويس خد نفسك حاسس بإيه! 
حسن مشي البنت دي من هنا.
إتجه إبراهيم لباب الأوضه وقفله في وش الحبيبه ورجع لصاحبه و مسك إيده بحزن..
حسن بدموع البت أتطلقت يا إبراهيم قبل الفرح بشهر واحد وأنا حاسس أني خلاص أنا مليش غيرك يا إبراهيم أنا معرفتش أربيها أمها هي اللي بوظتها كدا مليش غيرك في النهاية هي بنتي أمانه في رقبتك يا إبراهيم...


إبراهيم متقولش كدا يا حسن هما العيال كدا معلشي.. 
حسن پألم أنا عارف أني هسيبلك حمل تقيل بس مليش غيرك..
وصلت عربية الإسعاف وأخدت حسن للمستشفي ومعاه إبراهيم وراحت حبيبه وراهم...
حبيبة بقلق إيه يا عمي إبراهيم بابا كويس
إبراهيم بحزن الدكاترة معاه جوا.
حبيبة ربنا يستر.
إبراهيم خاېفه أوي علي أبوكي!! هو وصل هنا بسبب مين! جوزك طلقك ليه!!
حبيبة عشان معقد مبيفهمش فيها اي لو خرجت شوية مع صحابي..
إبراهيم ااه أصحابك دول اللي نصهم شباب و خرجتوا فين بقي!
حبيبة في عادي الناس كلها بتخرج فيه مش كباريه هو..
إبراهيم لو كان أبوكي معرفش يربيكي فأنا هعرف أربيكي كويس..
الدكتور خرج وبلغهم أن حسن فاق وعاوز يشوف إبراهيم بصلها بنظرة توعد و سابها ودخل لصاحبه..
إبراهيم الحمد لله علي سلامتك يا حسن..
حسن بتعب في مبلغ 50 ألف جنيه في البيت عندي خده قبل ما البت تعرف طريقه و تصرفه في الهواء و كمل لها جهازها بيه..
إبراهيم بحزن وڠضب مزيف أنا ساكتلك من الصبح يا حسن أنت هتبقي كويس و هتجوزها بنفسك..
حسن غمض عينيه بتعب و الأجهزة عملت إنذار إبراهيم أترعب ورجع لورا ونده للدكتور بسرعه الممرضه خرجته برا وقف حزين علي صاحب عمره وحبيبه قلقانه مش عارفه إيه اللي بيحصل.. 
خرج الطبيب بعد شوية..
الطبيب أتفضل معايا علي المكتب..
إبراهيم راح المكتب ورا الدكتور وحبيبه وراهم قعدوا هما الإتنين و الدكتور قدامهم...
إبراهيم بحزن حسن ماټ
الطبيب لا هو للأسف دخل في غيبوبه الجلطه كانت في المخ أنا كنت متوقع دا.
إبراهيم وهيفوق إمتي يا دكتور!!
الطبيب منقدرش نحدد للأسف هو هيفضل تحت الرعايه هنا و هنستني مفيش حاجه نعملها أكتر من كدا..
إبراهيم بحزن ماشي يا دكتور اللي أنت شايفه أعمله..
خرج إبراهيم وحبيبه وراه والإتنين ساكتين مكانش عندها الجرأه تدخل تشوفه بعد كام ساعه من الإنتظار خرج علي الترولي وأتنقل لأوضه تانيه إبراهيم ډخله و أتطمن عليه و هي فضلت علي الباب...
الطبيب وجودكم دلوقتي ملوش داعي أي جديد هنكلم حضرتك طبعا..
إبراهيم بحزن ماشي يا دكتور..
إبراهيم وصل حبيبه لبيتها ورجع بيته فضل طول الليل صاحي بيفكر في الحمل التقيل اللي وقع عليه ومكانش قدامه غير حل واحد..
رجع بيت صاحبه و لسه هيخبط لقاها لابسه وخارجه..
إبراهيم رايحه فين!
حبيبه بكذب خاېفه أبات لوحدي فهروح عند واحده صاحبتي..
إبراهيم لا مش هتروحي عند حد ومن النهارده تنسي صحابك دول كلهم..
حبيبه پغضب نعم!! وإنت مين بقي عشان تقولي كدا!!
إبراهيم بصوت عالي وطي صوتك أبوكي خلاني وصي عليكي عارفه يعني إيه!! يعني كلامي من هنا ورايح هيتسمع خروج مش هيحصل اللبس الو دا وربي لأولع فيه لو شوفته تاني..
حبيبه پغضب لا أنت مش هتتحكم فيا أنا كنت بحترمك عشان أنت صاحب أبويا بس غير كدا ع الجذمه..
إبراهيم ضربها بالقلم